الجيش الكرّ: القصة الحقيقية للحمار الناسف

القسم : سورية للسوريين || نشر بتاريخ : 01/05/2012 09:45 pm


طرطوس اليوم - آرام السوري

 

أكثر ما يثير استغرابي واستفزازي هو السطحية العامة في تداول الأخبار وعدم المقدرة على قراءة ما بين أسطر الخبر، فخبر انفجار الحمار الناسف ليس مجرد خبر فكاهي نتداوله بسخرية، بل يجب علينا التمحيص جيداً ومحاولة كشف خبايا الخبر، فمن يقول بأن ما حدث هو عبارة عن خطأ في تفخيخ الحمار مخطأ تماماً. ما حدث أعمق من ذلك وأخطر من ذلك..

ما حدث في الحقيقة هو انشقاق داخل الجيش الكُر ناتج عن اختلاف في الأديولوجية الثورية وتباين حول الرؤى المستقبلية، ففي خفايا الخبر ومن مصادر خاصة علمنا بأن الحمار الاستشهادي هو من أهم القيادات الميدانية في محافظة إدلب وعضو بارز (بل من أكبر الأعضاء) في المجلس العسكري في المنطقة الشمالية.

والخلاف بينه وبين رفاقه الثوريين بدأ اعتماد تسمية الجيش الكُر مما اعتبره الثائر الحمار انتقاص وتغييب لفصيل مهم من فصائل الثورة وهو فصيل الحمير الثورية، وبدأت بعدها المشادات والملاسنات الشنهقية بين الثوار الحمير والثوار الأكرار.

و توسع الخلاف نتيجة تضارب الأديولوجية الحميرية والأديولوجية الكُررية، فالحمير ترى بأن مرجعية الثورة هي السعودية وأن السبيل للنصر يكمن بالشهنقة ثم الرفس، بينما الكرارة تعتبر مجلس اسطبول هو نرجعية الثورة، ويرى الكرارة بأولية الرفس ثم الشهنقة خلال العمل الثوري.

الشعرة التي قسمت ظهر البعير والحمير و الكرارة كانت الخلاف على تقاسم الغنيمة التي غنموها من مستودعات العلف الحيواني ودائرة الارشاد الزراعي، فالحمير وحسب تعاليم شيخهم أبو صابر الحميّري تقول بخمس الغنيمة لأولي الأمر والنصف يوزع بالتساوي بين المقاتلين والباقي يصرف على احتياجات الثورة، بينما الأكرار وبحسب كتاب سيد كُر فيقولون بسدس الغنيمة لأولي الأمر والثلثين للمقاتلين والباقي للثورة، وبما أن الخلاف وصل إلى العقيدة وبات من المستحيل أن يستمر هذا الاتحاد فقد انشق الحمار الثوري عن جماعة الجيش الكُر واتصل بشيخ الحمير المقيم في الرياض وطلب منه الافتاء في الأمر، فأفتى له بوجوب محاربة من ضل العقيدة الحمارية ومعاملتهم معاملة المرتد، فارتدى الحمار حزامه الناسف واقتحم المجلس مشنهقاً بعالي الصوت ثم فجر نفسه وسط المرتدين.

ومن خلال متابعة صفحات الثوار التابعة لفصيل الحمير وردت التعليقات التالية مما يساند الرواية السابقة:
"دعونا ندعو رب الحمير بأن يتقبل الحمار الاستشهادي شهيداً بإذنه وبأن يحشره في جنة الحمير مع الجحاش والكُدش"
"تشكيل كتيبة باسم الاستشهادي الحمار أبو صبر القبرصي"
"على من يتولى أمور الحرب الالكترونية إنشاء صفحة باسم الاستشهادي الحمار أبو صبر القبرصي"
"على الثوار رفع شعار كلنا حمير استشهادية في سبيل السعودية"

هذا الخبر الصحيح أضعه بين يدي القارئ، ولكم الحكم في حقيقة ما يجري على أرض الواقع من انشقاقات وخلافات لم تظهر بعد على السطح، فاليوم دب الخلاف بين الحمير والكرارة وربما غداً بين الظربان والكلاب والجحوش والكدش.

شارك مع أصدقائك

أضف تعليق
* اسمك
* التحقق الامني اكتب ناتج العملية : 1 + 6
* التعليق
اقرأ المزيد
تواصل معنا




ابحث في الموقع



القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية , ليصلك كل جديد على إيميلك

ادخل ايميلك :