لماذا لم ترد سوريا على الاعتداء الاسرائيلي البارحة ؟؟!

القسم : كتبوا || نشر بتاريخ : 30/01/2013 03:12 pm


 

بقلم رئيس التحرير : المثنى خضر 
 
هل سوريا بقوتها العسكرية الكبيرة غير قادرة على الرد على اختراق اسرائيل لمجالها الجوي وضرب مركز البحوث العلمية ؟؟!
هل سوريا الممانعة خافت من الرد لكي لاتق بحرب غير قادرة على خوضها ؟؟!
هل سوريا مشغولة بحربها الداخلية وتخلت عن حربها العقائدية مع اسرائيل ؟؟!
 
الكثير من هذه الاسئلة طرحت البارحة من قبل السوريين وغيرهم من متابعي الوضع الاقليمي والعالمي , ولكن الاجابة على هذه الاسئلة لايتطلب سوى النظر قليلا في الاحداث الدائرة حاليا .
 ولو كانت سوريا خائفة من حرب لما كانت أسقطت الطائرة التركية منذ أشهر بعد اختراقها لبضع أمتار من مجالها الجوي والبحري , مع العلم ان تركيا وبترسانتها الحربية والعسكرية اقوى بكثير من ناحية العدة والعتاد من اسرائيل  لذلك فنظرية الخوف نظرية مستبعدة  . ولو نظرنا في التصريحات الاسرائيلية عقب الغارة مباشرة لعرفنا الخوف أين يقع .
فالقناة الاسرائيلية العاشرة أذاعت خبر  نزول طوعي لسكان تل ابيب وحيفا ويافا الى الملاجئ بعد الغارة الاسرائيلية على المواقع السورية وصرحت أيضا بتراجع في البورصة الاسرائيلية فور شيوع الخبر   كما أعلن عن  حالة الطوارىء في حيفا بعد بيان الجيش العربي السوري 
 
بعد هذا كله لابد من السؤال لماذا قامت اسرائيل بهذه الغارة الآن ولماذا لم تقم بها خلال السنتين السابقتين من عمر الازمة ؟؟!!
للاجابة لا بد ان  نتذكر التصاريح الاميركية الروسية عن بدء الوصول إلى اتفاق سياسي حول الازمة السورية  و نتذكر تصريح ممثل الاميركيين في الائتلاف المعارض معاذ الخطيب عن قبوله الحوار مع النظام .
إذا اسرائيل تحاول بهذا التصرف الغبي  أن تحرج القيادة السورية أمام شعبها وتجبرها على الرد العسكري , فتنسف بذلك  التفاهم الروسي الأميركي الحالي وتخرب الاتفاق .
ولكن حكمة القيادة السورية التي اكتفت فقط ببيان عسكري  خرب المخطط الاسرائيلي  والذي أكدته  جريدة  هآرتس بنشرها مقال بعنوان " نتنياهو نادم على قراره وهو يعيش حالة رعب تخوفاً من الرد السوري "
 
بالنهاية أقول لايمكن أن يمر هذا التصرف الاسرائيلي  الأرعن دون حساب 
ولكن كما عودتنا القيادة السورية الرد المناسب بالوقت المناسب

شارك مع أصدقائك

التعليقات (6)
أرسل من قبل : عادل العلي بتاريخ : 31-1-2013 .
رفع المعنويات بالكذب جريمة بحق الشعب وسوريا عند اسقاط الطائرة التركية اعتذرت بشدة لتركيا وقالت انها بالخطا ولم تكن من منطلق قوة ولو لم تعتذر لردت تركيا بقوة على سوريا ومع ان ايران وروسيا طالبو تركيا بالتحلي بالصبر ثانيا معاذ الخطيب وافق على الحوار بشرط التنحي ومع هذا كل اعضاء الائتلاف كان عندهم تحفظ على الحوار وانا مع الحوار وقبل الثورة هاجمت اسرائيل الكوبر بدير الزور وعين الصاحب قرب دمشق ونفس الاسطوانه رددتها القيادة سوف يكون الرد المناسب بالوقت المناسب وان اليهود لجئو للملاجئ هذه كذبة وانا متابع لجرائد واعلام الاحتلال والله لوقلتو ان اسرائيل هاجمتنا في ظرف سئ ونحن نواجه حرب ارهابيه داخلية لقلنا معقول مع ان اسرائيل هاجمت سوريا وهي في احسن احوالها وارجو ان تكون عندكم الشجاعة لنشر تعليقي علما ان راي هو راي كل سوري والخلاف في الراي لايفسد في الود قضية عند العقلاء
أرسل من قبل : عادل العلي بتاريخ : 1-2-2013 .
اشكركم على شجاعتك يااخ المثنى والامم تنتصر بمعرفة حجم اعداءها وليس بتقزيمهم وسوريا تواجه حرب شعواء وكل يوم يسقط شهداء ومثل هذه الحروب الداخليةلاتنتهي بوقف اطلاق النار بل تتبعها احقاد وانتقامات قد تستمر لعقود والله يحمينا ويحميكم من شرور الحروب
أرسل من قبل : مواطن سوري بتاريخ : 3-2-2013 .
إلى صاحب المعنويات المرتفعة ((( عادل العلي ))) نحن نحترم رأيك ولكن لا تتكلم بصيغة الجماعة فعبارتك (( علما أن رأي هو رأي كل سوري )) يعبر عن مدى قبولك للرأي الآخر ... فأنا ممن يؤيدون رأي كاتب المقال .....
وشكراً للتوضيح الذي يساير الواقع بنسبة عاليه من قبل كاتب المقال ....
أرسل من قبل : احمد محمد بتاريخ : 3-2-2013 .
تحليل أكثر من رائع .... اختصر جميع الأفكار التي تدور برأسي

شكرا طرطوس اليوم ... لمزيد من النجاح والتقدم
أرسل من قبل : sahr allel بتاريخ : 6-2-2013 .
شكرا للأستاذ المثنى على هذا التوضيح والتحليل الناجح وفقك الله وشكرا لطرطوس اليوم
أرسل من قبل : سمير خالدو بتاريخ : 14-2-2013 .
كلام أكثر من رائع

لم يتسنى لي قراءة المقال لليوم

وفعلا ما كتب بالمقال أثبت أنه صحيح بالفعل

شكرا للسيد المثنى ... ونتمنى المزيد من التقدم لطرطوس اليوم
أضف تعليق
* اسمك
* التحقق الامني اكتب ناتج العملية : 5 + 7
* التعليق
اقرأ المزيد
ابحث في الموقع

تواصل معنا